أطلق صندوق قطر للتنمية مشروع ”ترميم سوق دوما” بالتعاون مع جمعية بترونيات

شراكة صندوق قطر للتنمية ومؤسسة “أوربيس” من خلال مبادرة “قطر تصنع الرؤية” تقدم مئات العمليات الجراحية المنقذة للبصر في الأشهر الثلاثة الأولى
5 سبتمبر، 2022
صندوق قطر للتنمية يعلن عن بدء أعمال إعادة تأهيل محطة الحصوة لتوليد الكهرباء في الجمهورية اليمنية الشقيقة 
14 سبتمبر، 2022

أطلق صندوق قطر للتنمية مشروع ترميم السوق القديم في قرية دوما اللبنانية بالتعاون مع جمعية بترونيات و ذلك خلال حفل أقيم في السوق نفسه ، برعاية و حضور وزير السياحة اللبناني، سعادة المهندس/ وليد نصار و حضور سعادة السفير / إبراهيم بن عبدالعزيز السهلاوي سفير دولة قطر لدى الجمهورية اللبنانية الشقيقة ممثل عن صندوق قطر للتنمية و بالإضافة إلى نائب البترون ، السيد/ جبران باسيل، كما حضر الحفل العديد من الشخصيات رفيعة المستوى من الجانب اللبناني.

 

حيث ان هذا الحفل هو استكمال الإتفاقية التي تم توقيعها عام ٢٠١٩ ، و يعمل المشروع على تحسين التخطيط الحضري لمنطقة دوما في شمال جمهورية لبنان، بهدف دعم الأشقاء في لبنان لتنشيط الحركة التجارية والاقتصادية من خلال إعادة تأهيل وترميم السوق القديم في قرية دوما لتأهيل البنية التحتية، بالإضافة إلى تطوير المرافق الخاصة والعامة.

 

و خلال الحفل القى سعادة سفير دولة قطر لدى بيروت كلمة و صرح خلالها: “يشرفني أن أشارك اليوم في إطلاق مشروع ترميم سوق دوما والذي أعطيت دولة قطر الفرصة في تمويله انطلاقاً من حرصها الدؤوب على الوقوف الى جانب لبنان ودعمه في كافة المجالات. ينطلق هذا الدعم والتمويل من إدراك دولة قطر أن التراث هو من أكثر الأشياء التي تعطي ملامح مميزة لكل أمًة، فالتراث هو جزء من هويتها وهو الذي يوضح كيف بنت أمجادها وما هي الأسباب التي أدت لاستمرارها أو انحدارها.”

 

و أضاف سعادته: “ويأتي اليوم هذا الافتتاح تتويجاً للشراكة والتعاون بين دولة قطر ممثلة بصندوق قطر للتنمية والجمهورية اللبنانية الشقيقة واستكمالا لأهداف التنمية المستدامة التي تشكل أولويات مشتركة ختاماً أدعو الله أن ينعم على لبنان الشقيق بالأمن والأمان والاستقرار بإرادة ووحدة اللبنانيين جميعاً.”

 

فتكمن أهمية السوق بكونه ثقل إقتصادي للقرية كما يمثل معلماً تراثي وسياحي ذا أهمية. و مثل هذه المشاريع تساهم ليس فقط في انعاش الإقتصاد و السياحة و لكنها تساهم في فتح فرص عمل جديدة منعشةً بذلك سوق العمل و تعد إضافة لدخل الأفراد.

 

يعتبر هذا المشروع هو استكمال لدور صندوق قطر للتنمية في مساعدة الأشقاء العرب، كما يعتبر هذا المشروع استكمالاً لأهداف التنمية المستدامة كالهدف الثامن المعني في “تعزيز النمو الاقتصادي المطرد والشامل للجميع والمستدام، والعمالة الكاملة والمنتجة، وتوفير العمل اللائق للجميع.”، و الذي يعد من أوليات الصندوق.