صندوق قطر للتنمية ومجموعة Ooredoo ومنظمة اليونيسف يوقعون اتفاقية شراكة استراتيجية لدعم حياة ملايين الأطفال حول العالم

الأونروا تستضيف وفدا رفيع المستوى من صندوق قطر للتنمية للإطلاع على دعم قطر لقطاع التعليم
20 يونيو، 2021
صندوق قطر للتنمية والمركز الدولي للأمن الرياضي يطلقان مشروعًا لتمكين الشباب في ليبيا من خلال الرياضة
14 يوليو، 2021

صندوق قطر للتنمية ومجموعة Ooredoo ومنظمة اليونيسف يوقعون اتفاقية شراكة استراتيجية لدعم حياة ملايين الأطفال حول العالم

 

دعم عملية إعادة بناء وتعافي العالم بشكل أقوى بعد جائحة كوفيد-١٩ وزيادة الفرص للأطفال والشباب والذي يظهر بقوة في هذا التحالف الجديد لإعادة تصور عالم أفضل لكل طفل.

 

الدوحة، الثلاثاء ، 29 يونيو 2021 – وقع صندوق قطر للتنمية  ومجموعة Ooredoo واليونيسف اتفاقية شراكة استراتيجية يوم الثلاثاء 29 يونيو 2021 تهدف إلى تحويل حياة ملايين الأطفال حول العالم للتعافي بعد جائحة كوفيد-١٩.

 

في حفل توقيع افتراضي حضره سعادة السيد / خليفة جاسم الكواري ، المدير العام لصندوق قطر للتنمية ، والسيد/ عزيز العثمان فخرو، العضو المنتدب لمجموعة Ooredoo، وهنريتا فور، المدير التنفيذي لليونيسف. وأكد الشركاء الاستراتيجيون لليونيسف التزامهم المشترك بتحقيق أهداف التنمية المستدامة، للأطفال على مستوى العالم.

 

في عام 2015 ، أعلن 193 من قادة العالم دعمهم لـ 17 هدفًا عالميًا بهدف القضاء على الفقر المدقع ، ومكافحة عدم المساواة والظلم ، وإصلاح تغير المناخ في السنوات الخمس عشرة القادمة. حيث يدرك الشركاء الاستراتيجيون أن هذه المهام أصبحت أكثر تعقيدًا بسبب جائحة كوفيد-١٩والآثار المترتبة عليها في جميع أنحاء العالم. في الوقت نفسه ، أدى التهديد الذي تتعرض له الصحة العامة إلى جعل بعض هذه الأهداف أكثر إلحاحًا وأهمية، مثل الهدف 3 “ضمان تمتّع الجميع بأنماط عيش صحية وبالرفاهية في جميع الأعمار” وكذلك الهدف 17 “تعزيز وسائل التنفيذ وتنشيط الشراكة العالمية من أجل التنمية المستدامة”. تعني آثار الوباء أنه يتعين على العالم الآن مضاعفة الجهود و معدل التقدم نحو الأهداف إذا كان سيتم تحقيقها بحلول عام 2030. تهدف الشراكة الاستراتيجية بين صندوق قطر للتنمية  ومجموعة Ooredoo واليونيسف إلى الجمع بين الامتداد العالمي والخبرة و خبرات جميع الأطراف المعنية لتسريع النتائج للأطفال والشباب.

 

وبموجب الاتفاقية ، سيقوم الصندوق إلى جانب مجموعة Ooredoo واليونيسف بتطوير الشراكات الإستراتيجية على المستوى الوطني لدعم حقوق الأطفال وبرامج اليونيسف عبر الأسواق العشرة التي تعمل فيها Ooredoo، وهي قطر والكويت وعمان ودولة فلسطين وتونس والجزائر وإندونيسيا والعراق و ميانمار والمالديف. و ستكون العناصر الرئيسية  المتصورة في صميم الشراكات على المستوى الوطني و ستشمل دعم نشر اللقاح العالمي لإنهاء الوباء ، وتحسين التعليم الرسمي وغير الرسمي وفرص اكتساب المهارات للأطفال والشباب وتمكين المراهقين وإشراكهم في مجتمعاتهم.

 

قال سعادة السيد خليفة الكواري ، مدير عام صندوق قطر للتنمية: “يسعدنا أن نشهد اليوم توقيع مذكرة التفاهم بين صندوق قطر للتنمية و مجموعة Ooredoo واليونيسف لدعم تحقيق أهداف التنمية المستدامة والتعاون في الاستجابة لحالات الطوارئ. ، بدءًا من جائحة كوفيد-١٩ وتأثيراته على الأطفال والشباب. هذه الاتفاقية الاستراتيجية هي أول اتفاقية ثلاثية لصندوق قطر للتنمية مع القطاع الخاص، مما يعكس رؤيتنا لتعزيز التعاون مع القطاع الخاص في استجابتنا للتحديات العالمية. وبالتالي ، يسعدني كثيرًا أن أشير إلى بداية شراكة استراتيجية واعدة مع أOoredoo ، ولتعزيز علاقتنا الاستراتيجية الطويلة مع اليونيسف كما يقولون: إذا كنت تريد أن تسير بسرعة ، فاذهب وحدك إذا كنت تريد أن تذهب إلى مدى أبعد ، فاذهب في جماعة “.

 

و بهذه المناسبة قال السيد/ عزيز العثمان فخرو، العضو المنتدب لمجموعة Ooredoo:” تتمتع مجموعة Ooredoo بتاريخ حافل في دعم المجتمعات التي تعمل فيها، من شمال إفريقيا إلى جنوب شرق آسيا. ومن خلال شراكتنا مع اليونيسف وصندوق قطر للتنمية، فإننا نسعى للمشاركة فيتحسين حياة الأطفال في الدول التي نعمل بها، ونبني إرثًا دائمًا من التعاطف والرعاية، ونسهم في إحداث تغيير هادف وترك أثر إيجابي ملموس في أجزاء مختلفة من هذا العالم انطلاقاً من استراتيجيتنا للمسؤولية الاجتماعية ولكوننا شركة تولي اهتماماً خاصاً بتنمية ودعم المجتمعات وأفرادها. “

 

وصرحت، وهنريتا فور، المدير التنفيذي لليونيسف :”تستمر جائحة كوفيد-١٩ في إحداث آثار مدمرة على حياة الأطفال في جميع أنحاء العالم. تعمل اليونيسف على مدار الساعة مع شركائها لإطلاق أكبر برنامج تطعيم عالمي في التاريخ لوضع حد للوباء واتخاذ إجراءات لضمان أن العالم بعد الوباء عالم أفضل لكل طفل”

و أضافت: “الشراكات الاستراتيجية مثل تلك التي نبدأها اليوم هي المفتاح لضمان استعادة الأرض المفقودة وتسريع التقدم الذي هو بأمس الحاجة إليه للأطفال.”