استجابةً لفيضانات ديربان في جمهورية جنوب افريقيا، صندوق قطر للتنمية و شريكه الاستراتيجي المنفذ الهلال الأحمر القطري يقدمان مساعدات إغاثية عاجلة
30 مايو، 2022
حفل تخريج طلبه برامج التنفيذي لسياسات وممارسات التنمية في معهد جنيف للدراسات العليا بالتعاون مع جامعة حمد بن خليفه ودعم من صندوق قطر للتنمية
9 يونيو، 2022

نظمت جامعة لوسيل ملتقى الطلاب الدوليين 2022 في نسخته الأولى، وذلك بدعم وحضور الشركاء الاستراتيجيين صندوق قطر للتنمية الممول لبرنامج منح قطر ومؤسسة قطر الخيرية. يأتي تنظيم هذا الملتقى في إطار حرص جامعة لوسيل على التعريف ببرنامج المنح الدراسية المتوفرة للطلاب الدوليين والذي أطلقته الجامعة تحت مظلة برنامج منح قطر اعتباراً من الفصل الدراسي خريف 2021 .

تجدر الإشارة إلى أن جامعة لوسيل وانطلاقا من قيمها التي تركز على العدالة والنزاهة والقيادة والابتكار والشفافية وحرصا على تحقيق العدالة وتعزيز الثقة والمصداقية، تسعى للوصول ببرامجها الأكاديمية المتميزة إلى أكبر عدد من المستفيدين داخل قطر وخارجها وذلك تنفيذًا لرؤية دولة قطر واهتمامها بضمان تعليم شامل ومنصف للفئات الضعيفة والمهمشة وخاصة في الدول النامية.

من منطلق الأهداف المشتركة، وقعت جامعة لوسيل اتفاقية تعاون مع صندوق قطر للتنمية تحت مظلة برنامج منح قطر بهدف استقطاب عدد من الطلاب الدوليين غير المقيمين في دولة قطر وغير القادرين على تحمل نفقات التعليم وتغطية تكاليف الدراسة لهم وذلك للالتحاق ببرامج البكالوريوس المطروحة بجامعة لوسيل. حيث يؤمن صندوق قطر للتنمية بأن التعليم هو المحرك الأساسي لتقدم وتطور ونهضة الأمم. ومن هذا المنطلق، جاء إنشاء برنامج منح قطر ليستهدف توسيع نطاق الوصول للتعليم العالي من خلال توفير المنح الدراسية كما يسعى البرنامج أيضًا إلى تمكين قادة المستقبل ليقودوا أدوارًا مهمة في مجتمعاتهم وإلى تعزيز التنمية المستدامة. كما وقعت جامعة لوسيل اتفاقية تعاون أخرى مع مؤسسة قطر الخيرية من أجل المساهمة في تمويل هذا المشروع التنموي الهادف.

استقبلت جامعة لوسيل حتى الآن (27) طالبًا يتلقون تعليمهم الجامعي تحت مظلة برنامج منح قطر وذلك بواقع (12) طالب وطالبة لفصل الخريف 2021 من دول السنغال ورواندا وجامبيا وتركيا والسودان، ولفصل الربيع  (15) طالب وطالبة من دول الصومال واليمن والسودان وجامبيا والفلبين. يدرس الطلاب في مختلف البرامج التي توفرها الجامعة ومنها تدريس اللغة الإنجليزية وإدارة الموارد اللوجيسيتة والقانون وإدارة الأعمال وذلك بثلاث لغات هي العربية والإنجليزية والفرنسية.

كان الملتقى فرصة ليعرب الطلاب الدوليون خلاله عن امتنانهم لجامعة لوسيل والشركاء الاستراتيجيين وبرنامج منح قطر.  لقد حولت هذه المنح الدراسية حلمهم لإكمال التعليم الجامعي إلى حقيقة على أرض الواقع. حيث قدم معروف جالو، طالب من دولة جامبيا ويدرس تقنيات التسويق والتوزيع باللغة العربية، قصيدة شعرية عبر فيها عن ارتباطه بجامعة لوسيل وانتمائه لها الذي يزيد يوما بعد يوم مؤكدا على مكانة الجامعة الفريدة التي تجعلها تنافس أفضل الجامعات بما تقدمه من مستوى أكاديمي مميز.

وأكدت الطالبة فرانسيس جوليان من الفلبين والتي تدرس في برنامج تدريس اللغة الإنجليزية على أن التعليم هو أحد الأولويات الأساسية في الحياة ولكن لا يحظى به الجميع في بلدها نظرا لضعف الإمكانيات المادية. وأن المنح الدراسية في جامعة لوسيل مكنتها من تحقيق هذا الهدف الأساسي وهي فرصة يتمناها الكثيرون. وحرصت الطالبة على تقديم الشكر العميق للجامعة على هذه المنحة الدراسية ووعدت ببذل قصارى الجهد للنجاح ورد هذا الجميل آملة أن يستمر هذا البرنامج لدعم المزيد من الطلاب المحتاجين.

أما الطالبة بيضاء دورموش من تركيا وتدرس القانون الخاص باللغة العربية فهي تسعى لتمثيل بلدها مستقبلا في الساحة الدولية وتؤكد على أنها كانت محظوظة للغاية لاختيارها لهذه المنحة من بين عشرات الطلاب والطالبات الذين تقدموا ووعدت بأن تبذل قصارى جهدها للنجاح والتفوق معربة عن امتنانها لجامعة لوسيل لمنحها هذه الفرصة ودعمها الشديد.

وأعرب الطالب منزي روتاجنجوا كنزو عن امتنانه الشديد وشكره لجامعة لوسيل وجميع القائمين على إدارة هذه المؤسسة التعليمية المميزة مؤكدا أن تجربته لم تكن لتكلل بالنجاح لولا الجهد المبذول من قبل الجامعة وأساتذتها. أكد الطالب أيضا حرصه على الاستفادة من المعرفة التي سيحصلها والمهارات التي سيكتسبها أثناء المنحة الدراسية وتعويله عليها للنهوض بدولته رواندا عند العودة إليها وعلى دعم العلاقات بين رواندا وقطر.

كما تحدثت الطالبة جي نياس من السنغال وتدرس القانون العام باللغة العربية وقالت كلمًة نيابة عن زملائها السنغاليين مؤكدة على أهمية العلم وسعيها للحصول على المنحة الدراسية وهي ممتنة للجامعة لجهودهم في تذليل الصعاب أمام الطلاب وعزمها هي وزملائها على تحقيق طموحاتهم في تحصيل العلم ونيل شهادة البكالوريوس ليصبحوا مؤهلين للنهوض ببلادهم.

وأثنت الطالبة رواء السمؤال من السودان وتدرس القانون على البيئة التعليمية في جامعة لوسيل وأنها بيئة آمنة ومشجعة للعمل وعلى استعداد الأساتذة لتقديم العون دائما. وأكدت الطالبة عزمها على استغلال فرصة المنحة الدراسية لاكتساب كافة أنواع المعرفة والمهارات اللازمة لتطبيقها على حياتها المهنية.

أما الطالبة الصومالية ناستيهو محمد بار وتدرس ببرنامج تدريس اللغة الإنجليزية فقد كانت المنحة الدراسية المقدمة لها من جامعة لوسيل فرصة عظيمة لاستكمال دراستها الجامعية والتي لم تكن لتحصل عليها بدون هذه المنحة. وقد أعربت الطالبة عن امتنانها العميق لدولة قطر ولجامعة لوسيل على استضافتها هي وزميلاتها وزملائها الصوماليين وعلى منحها بارقة أمل بأنها تستطيع تحسين أوضاعها وأوضاع بلادها من خلال العلم والمعرفة، امله أن تعيد لوطنها قوته وأن توحد الدول العربية كافة.

تجدر الإشارة إلى أن المنح الدراسية المقدمة بجامعة لوسيل قد توافرت للطلاب من الشركاء الاستراتيجيين وبرنامج منح قطر الذي يقوده صندوق قطر للتنمية. بما يضمن التغطية المالية لنفقات فترة الدراسة المقررة للطالب أو الطالبة وتتضمن الرسوم الدراسية وتأمين السكن الجامعي والمواصلات صرف مكافأة شهرية وتوفير التأمين الصحي وتذاكر الطيران.

تهدف جامعة لوسيل من خلال تنفيذ هذا المشروع التنموي النبيل بدعم من صندوق قطر للتنمية تحت مظلة برنامج منح قطر إلى تحقيق رؤيتها وأهدافها الإستراتيجية بخلق فرص للتنوع الثقافي والتعددية الجنسية داخل الجامعة، وما يترتب على ذلك من تبادل الخبرات وإثراء المعرفة بين الطلاب. هذا بالإضافة إلى إيمانها بدورها في نشر المعرفة والثقافة وتوفير الفرص التعليمية العادلة لجميع الفئات.