خلال حفل تدشين وتوقيع عدد من المشاريع التنموية القطرية لجمهورية السودان

صندوق قطر للتنمية يولي قطاع التعليم أهمية كبيرة
نولي قطاع التعليم أهمية كبيرة
15 أكتوبر، 2017
جامعة قطر توقع اتفاقية شراكة مع صندوق قطر للتنمية لتعزيز البحوث والدراسات في مجال التنمية الدولية
توقيع اتفاقية شراكة مع جامعة قطر لتعزيز البحوث والدراسات في مجال التنمية الدولية
31 أكتوبر، 2017
خلال حفل تدشين وتوقيع عدد من المشاريع التنموية القطرية لجمهورية السودان

احتفاء بالإنجازات التنموية القطرية في رعايتها ودعمها لعملية السلام والاستقرار في دارفور

عشر قرى نموذجية في ولايات دارفور الخمس في إطار الدعم القطري لمشروعات العودة الطوعية بدارفور

صندوق قطر للتنمية يوقع اتفاقية مع مؤسسة كارتر ((Carter Center لتعزيز نظام التعليم الصحي العام في السودان

 

خلال حفل تدشين وتوقيع عدد من المشاريع التنموية القطرية لجمهورية السودان بالعاصمة الخرطوم بحضور سعادة السيد خليفة بن جاسم الكواري مدير صندوق قطر للتنمية وسعادة السيد راشد بن عبد الرحمن النعيمي سفير دولة قطر في جمهورية السودان،  والسيد علي بن جاسم الكبيبسي ممثل عن متاحف قطر وسعادة السيد يوسف أحمد الكواري مدير العام لجمعية قطر الخيرية وسعادة السيد علي الحمادي الأمين العام للهلال الأحمر القطري وممثلي للجمعيات الخيرية والمؤسسات التنموية القطرية وممثلي عدد من المنظمات الأممية، وبحضور السيد ستيفن بلونت ممثلا عن مؤسسة كارتر.

تم خلال الحفل توقيع عدد من الاتفاقيات التي تهدف إلى مواصلة جهود دولة قطر لدعم عجلة التنمية في الجمهورية السودانية من خلال دعم مشاريع جديدة مشتركة مع الجانب السوداني، تعكس مستوى رفيع للصداقة بين البلدين الشقيقين.

وفي كلمته أكد سعادة السيد خليفة بن جاسم الكواري مدير صندوق قطر للتنمية أنه سيتم خلال الحفل تدشين عدد من المشاريع التنموية القطرية الجديدة المشتركة مع الجانب السوداني بالتعاون مع عدد من المؤسسات التنموية القطرية، ويأتي هذا الدعم للمرحلة الثانية بعد النجاح الذي حققته المرحلة الأولى من المشاريع بإنشاء عدد خمس مجمعات خدمية نموذجية في ولايات دارفور الخمس ( الشمال ، الجنوب، الشرق، الغرب والوسط )،وبتمويل من صندوق قطر للتنمية بهدف تشجيع العودة الطوعية للسكان بالإضافة الى مشاريع السكن الاجتماعي والتمكين الاقتصادي والوئام الاجتماعي الذي يستهدف 150 ألف مستفيد وقد تم الانتهاء من المشروع وتشغيله من قبل الجمعيات الخيرية القطرية، و تعهد صندوق قطر للتنمية بالتعاون مع الجمعيات الخيرية القطرية لتنفيذ المرحلة الثانية من برنامج تنمية وإعادة إعمار إقليم دارفور بجمهورية السودان في إطار “مبادرة قطر لتنمية دارفور” بمبلغ 70 مليون دولار أمريكي والتي تنفذ من خلاله مشاريع متكاملة في قرى وتجمعات العودة الطوعية في ولايات دارفور الخمسة بواقع مشروعين لكل ولاية وتتكون من مجمع نموذجي متعدد الخدمات وبرامج لدعم سبل كسب عيش العائدين طوعيا والمجتمعات المضيفة وتمكينهم اقتصاديا، وبناء السلام والوئام الاجتماعي، ودعم المشاريع والمرافق ذات النفع العام وتقديم مؤونة مناسبة للعائدين طوعيا ويعد هذا المشروع أحد أهم وأبرز المشاريع الممولة من صندوق قطر للتنمية، ومن المتوقع أن يستفيد عدد 300 ألف شخص من هذا الدعم الذي  يستمر تنفيذه لمدة 5 أعوام، ويتضمن المجمع الخدمي الواحد مدرستين أساسيتين للبنين والبنات، ومدرستين ثانويتين للبنين والبنات، ومركزا صحيا، ومركز شرطة، ومسجدا، و15 منزلا لموظفي المجمع، ومحطة مياه، وطرقات ومساحات خضراء، مع تزويد جميع وحدات المجمع بالطاقة الشمسية، كما سيتولى إدارة المركز لمدة 3 أعوام قبل نقل مهام الإدارة بالتدريج إلى لجان المجتمع المحلي بعد تدريبها وتأهيلها بالتعاون مع السلطات الرسمية مثل وزارة التربية والتعليم ووزارة الصحة العمومية وهيئة الولاية للمياه والإصحاح البيئي.

ويهدف هذا البرنامج إلى تسهيل حصول الأهالي والعائدين طوعيا على الخدمات الأساسية، ودعم سبل كسب العيش لهم وتمكينهم اقتصاديا في مختلف قطاعات الإنتاج ذات الصلة بالنشاط الاقتصادي لأهالي المنطقة، وتعزيز جهود بناء السلام والوئام الاجتماعي بين أهالي دارفور لمحو ما خلفته النزاعات المسلحة من آثار على النسيج الاجتماعي، وترقية السكن الاجتماعي ودعم العائدين على تحسين ظروف المأوى حفاظا على كرامة أسرهم وتشجيعا لاستقرارهم الدائم في قراهم، وتيسير سبل العودة الطوعية باعتبارها الخيار الذي يدعم الأمن والاستقرار في الإقليم.

ومن ضمن الاتفاقيات التي تم توقيعها خلال الحفل مبادرة تدريب وتطوير القدرات في قطاع الصحة العامة في جمهورية السودان بالتعاون مع مؤسسة كارتر الذي يهدف إلى حماية السلام والصحة حول العالم والحكومة السودانية حيث  يركز البرنامج على صحة المرأة والطفل من خلال دعم النظام التعليمي والدعم الفني في مجال الصحة وتطوير مهارات الممرضات والمساعدين والعاملين في مجال الصحة وإعداد المواد التدريبية ووضع الانظمة لمراقبة الأداء وتقييم  البرنامج والدعم الفني في مجال الصحة  وسوف يبلغ الدعم حوالى 2 مليون دولار امريكي في المرحلة الاولى ومن ثم يتم تقييم البرنامج ومدى  كفاءته لكي  يستمر دعمه في مراحل  أخرى .

كما تم خلال الحفل تقديم عرض  يوضح المراحل النهائية لمشروع  العمل في الخط الناقل لكهرباء “أبو حمد – عطبرة” بولاية نهر النيل، الذي يموله صندوق قطر للتنمية  بدعم  بأكثر من 218 مليون دولار لتزويد الكهرباء في منطقة أبو حمد ، وقد تم تنفيذ المشروع بالتعاون والشراكة مع الجهات و اللجان الفنية لكل من شركة حصاد ومؤسسة كهرماء ووزارة الموارد المائية والكهرباء السودانية والشركة السودانية لنقل الكهرباء المحدودة والشركة الصينية HEI  كمقاول للمشروع وشركة لامير الألمانية  كاستشاري للمشروع ، حيث يتكون المشروع  من خط الناقل للكهرباء يبلغ طولة  387 كلم وعدد 5 محطات تحويلية  وتوسعة عدد (2) محطة كهرباء قائمة .

 يعتبر مشروع عطبرة – أبو حمد الكهربائي بولاية نهر النيل من أكبر المشاريع الاستثمارية لصندوق قطر للتنمية في المنطقة ويغطي مساحات شاسعة لزراعة محاصيل مختلفة، ولإنتاج الحبوب الغذائية والعلف والثروة الحيوانية ومنتجات أخرى وذلك لتأمين عدد من الاحتياجات الغذائية الهامة مثل الحبوب الزيتية والذرة الرفيعة والأعلاف .

مساعد الرئيس السوداني يشيد بدور دولة قطر الداعم للسودان

 

الخرطوم في 21 اغسطس/قنا/ اشاد السيد موسى محمد أحمد مساعد رئيس الجمهورية بالسودان، بالدور القطري الداعم لبلاده في كافة المجالات، لافتا إلى أن المشاريع التي تم التوقيع عليها اليوم لانشاء عشر قرى نموذجية بتمويل من دولة قطر تهدف إلى الاسهام المباشر في بناء السلام وتحقيق الامن والاستقرار بعد تراجع الاحتراب والعنف بصورة ايقظت التطلعات إلى الولوج لمرحلة البناء واعادة الإعمار .

     واكد موسى خلال حفل التدشين الذي اقيم اليوم بالعاصمة الخرطوم ان توقيع المشاريع التنموية والممولة من قبل صندوق قطر للتنمية تأتي في اطار جهود دولة قطر لدعم عجلة التنمية والاستقرار في دارفور، كما تخدم وتيسر العودة الطوعية للنازحين واللاجئين وتسهم اسهاما مباشرا في بناء السلام وترسيخ الاستقرار، مشيرا إلى أن كافة المشروعات التي ستنفذها قطر في دارفور ستجد كل الاهتمام والرعاية.

     وعبر مساعد  الرئيس  السوداني عن تقدير السودان لدولة قطر في تنمية دارفور وقال ” إن ذلك يأتي تأكيدا لنظرتنا إلى الشقيقة قطر كشريك حقيقي ومتميز في مسيرة البناء والسلام والتنمية في دارفور”.

    من جهته قال مجدي خلف الله رئيس مكتب متابعة سلام دارفور والمشرف على مفوضيات دارفور “إن توقيع عدد من المشاريع التي تمولها دولة قطر في السودان يكتسب اهمية خاصة باعتبار أن تنفيذها يأتي كجزء من عملية بناء السلام بعد أن تجاوزنا فعليا مرحلة صنع السلام واصبح التحدي الماثل امامنا الآن يتمثل في الانتقال إلى مرحلة الإعمار واعادة البناء والتنمية”.

     مضيفاً أن هذه المشروعات تتوافق وتتسق تماما مع الخطة الاستراتيجية في المجالات التنموية كافة ومخططات تنمية دارفور، كما ستسهم بصورة مباشرة في معالجة تبعات فترة الصراع والعنف في دارفور، بجانب عودة النازحين واللاجئين في اطار العودة الطوعية.

     واكد خلف الله حرص حكومة بلاده على تطوير التعاون مع دولة قطر في مجال الجهد التنموي المشترك الذي يؤكد صدق قوة التزام الجانب القطري في هذا التعاون الثنائي الذى وصفه بانه اصبح نموذجا مثاليا للتعاون التنموي الناجح .

     وثمن خلف الله مواقف قطر ووقوفها مع السودان في العسر الذي جسدته قضية دارفور حتي مكنتنا من وضع اساس متين للسلام من خلال انجاز وثيقة الدوحة للسلام في دارفور والتى نالت القبول والتأييد من كافة مواطني دارفور اضافة إلى دعم المجتمع الدولي .

    كما تم خلال حفل التدشين عرض عدد من المشاريع القطرية في السودان شملت مشاريع صلتك ـ مشاريع التعليم فوق الجميع ـ مشاريع متاحف قطر ـ مشاريع قطر الخيرية و الهلال الاحمر القطري ـ مشاريع دارفور الخمسة ومشاريع صندوق الامم المتحدة الانمائي في دارفور .

كما تم تقديم عرض تعاون الصندوق مع المنظمات الأممية كبرنامج الأمم المتحدة للتنمية  UNDPوذلك لتنفيذ 12 مشروعاً بمبلغ وقدرة  88.5 مليون دولار أمريكي. وقد تم البدء العمل في تنفيذ تلك المشاريع في شهر فبراير من عام 2016م، ومن المتوقع الانتهاء من تنفيذها في أواخر العام الحالي وسوف تبلغ أعداد المستفيدين حوالى 8.3 مليون مستفيد  في 47 محلية. وهو عبارة عن مشاريع تأسيسية وقصيرة الأجل تشكل النواة الأولية والعاجلة، كمشاريع التعايش السلمي، مشاريع الطرق، مشاريع البناء والاستخدام المستدام للمياه، برامج التعليم، والصحة، برامج التعليم، المشاريع الصغيرة والمتوسطة، ومشاريع الزراعة وإعادة تأهيل وادماج النازحين واللاجئين في دارفور. حيث تم توقيع عدد من الاتفاقيات مع برنامج الامم المتحدة لتمكين المرأة، وصندوق الأمم المتحدة للسكان، ومفوضية نزع السلاح والتسريح وإعادة الدمج في برنامج الاندماج المجتمعي والاستقرار في دارفور لتنفيذ تلك المشاريع.

ومن أحدى المشاريع الإثنا عشر هو مشروع بناء الثقة بين المجتمعات ومؤسسات القطاع الأمني وبناء قدرات المؤسسات الحكومية، حيث يسعى الى تحقيق إدماج  اجتماعي واقتصادي لـ 3000 من مسرحي القوات المقاتلة من الذكور والنساء ومعالجة انعدام الأمن المحلي وبناء الثقة بين المجتمعات وبناء قدرات المؤسسات الحكومية وإعادة الدمج والمشاريع ذات الصلة بالحد لتوفير سبل العيش وتوليد الدخل وخلق فرص العمل وقد بلغت تكلفة هذا المشروع 11.6 مليون دولار أمريكي.

ومن ثم قامت مؤسسة قطر الخيرية بعرض المشاريع الخيرية والتنموية المقامة في جمهورية السودان، كما تم عرض مجهودات الأعمال الصحية والمياه والاصحاح  المقدمة من قبل الهلال الاحمر القطري للأخوة في جمهورية السودان الشقيق.

وقام متاحف قطر بعرض بعض من المجهودات المقدمة من قبلهم وبالتعاون مع الجامعات والمعاهد الدولية في التنقيب والترميم للمواقع الأثرية في جمهورية السودان.

كما قدمت مؤسسة التعليم فوق الجميع/علم طفل عرض توضيحي حول أهم المشاريع الممولة من قبل صندوق قطر للتنمية في قطاع التعليم و هو من اهم القطاعات اللتي يستهدفها الصندوق بالتمويل و الدعم تماشيا مع سياية دولة قطر في مجال المساعدات الخارجية و التنموية.

 وفي الختام توجه الصندوق بالشكر والتقدير لهذا التعاون المثمر في توفير سبل الحياة الآمنة الكريمة لأهالي دارفور، الذين اضطرتهم ويلات النزاع المسلح إلى هجر منازلهم ومتاجرهم وترك الأطفال لمدارسهم، وأكد الكواري على أن المنح المقدمة من الصندوق ستساهم في تنمية المجتمعات المحلية المتضررة من النزاع المسلح في إقليم دارفور السوداني، وذلك من أجل تشجيع النازحين على العودة إلى ديارهم وإتاحة الفرصة أمامهم للاستقرار وإقامة المشاريع الإنتاجية لكسب الدخل وعيش حياة مطمئنة كريمة، وأكد صندوق قطر للتنمية إلتزامه بالمساهمة في مساعدة الدول العربية وغيرها من الدول النامية الأخرى في تطوير اقتصادياتها وتنفيذ برامج التنمية فيها .