تدشين مبادرة وجد لتمكين أطفال قطاع غزة الأيتام من العيش حياة طبيعية

قطر شريك في المؤتمر الدولي لدعم الاقتصاد والاستثمار في تونس (تونس 2020)
2 يناير، 2018
صندوق قطر للتنمية واليونيسف يعلنون عن مشروع تمكين 95.000 طفل في سوريا من الحصول على تعليم نوعي
2 يناير، 2018

تدشين مبادرة وجد لتمكين أطفال قطاع غزة الأيتام من العيش حياة طبيعية

 

قام صندوق قطر للتنمية بتوقيع مذكرة تفاهم مع مؤسسة التعاون الفلسطيني بتاريخ 13/5/2015م لتقديم منحة بمبلغ 10 مليون دولار أمريكي وذلك لدعم مبادرة (وجد) ضمن مشروع الرعاية والتعليم لأيتام قطاع غزة 2014م. حيث يقدم البرنامج الرعاية الشاملة لـ 2108 يتيم على مدى 4 سنوات (2015-2018)

يهدف المشروع إلى تمكين أطفال قطاع غزة الأيتام من العيش حياة طبيعية، مع السعي لتحقيق تطلعاتهم وأحلامهم من أجل مستقبل وحياة كريمة وافضل ويصبحوا أفراداً فاعلين في مجتمعهم، من خلال تلبية إحتياجاتهم الأساسية بشكل شمولي في عدة مجالات أهمها التعليم، الصحة، وتمكين الشباب والأمهات.

و من أهم إنجازات المشروع في قطاع التعليم تمكين 487 طفلاً من الإلتحاق برياض الأطفال و وصول 1225 طفلاً للتعليم من خلال دعم فرص التعليم والتعليم المساند. بالإضافة إلى تمكين 142 شاباً من مواصلة التعليم العالي وتخريج 28 شاباً.

اما عن قطاع الصحة، فقد مكن المشروع من توفير خدمات صحية متنوعة ل2016 طفل وتوفير الدعم النفسي ل 1327، و تمكين 156 من ذوي الإعاقة بالإعتماد على أنفسهم كما مكن المشروع96 شاباً من الحصول على التدريب المهني و أفاد 27 شاباً و 11أما من مشروع صغي كم وفر التدريب على رأس العمل ل 75 شابا و 71 أما.

قصة نجاح: أحمد محمد أحمد عباس، 11 سنة، أحد المشاركين ضمن برنامج “وجد” مشروع أنشطة لامنهجية لأيتام العدوان على غزة 2014، حيث استفاد أحمد من أنشطة السنة الاولى من المشروع وتم اختياره “لزاوية الحاسوب وتكنولوجيا المعلومات” يقول محمد: “بحلم إني أصير شخصية مشهورة بتكنولوجيا المعلومات.”

والتحق أحمد بمشروع “أنشطة لامنهجية لأطفال برنامج وجد السنة الثانية” وتلقى تدريباته المتخصصة، في زاوية الحاسوب وتكنولوجيا المعلومات وقد تلقى العديد من التدريبات في صناعة وبرمجة Robot وشارك بتركيب 3 روبوتات مع زملائه في المجموعة.

لم تخف أم أحمد امتنانها وشكرها للمشروع حيث تقول “انا بصراحة بحب تكنولوجيا المعلومات لانه تخصصي في الجامعة، وأنا بتابع ابني معكم في تدريباته وبوفرله كل ما يلزم للتطبيق. في البداية ماكنت بتصور انو التدريبات مع ابني هيك، كنت افكر مجرد العاب وتسلية للأطفال، وعشان أكون صادقة معكم، كنت أول ما يروّح ابني من عندكم اقعد معو واسالوا يش اتعلم وايش استفاد عنجد لقيت الموضوع جدّي، وشعرت أحمد مهتم كثير، وتعلق بالحاسوب صرت أشوفو بقعد على النت وببحث وبقرأ كتب وبسألني كثير عن تكنولوجيا المعلومات.”

شارك أحمد في العديد من الأنشطة ومنها حضورهم معرض “اكسبوتك 2016” المقام في مركز رشاد الشوا الثقافي، والذي يعرض المشاريع الريادية والابداعية الشبابية.

يقول احمد: “بكرة رح اورجيكو ايش هعمل بعد التدريب حتنبسطوا كتير وانا المرة الجاي رح أكون من ضمن المشاركين في زوايا المعرض.” ويتابع: “بدي اضل في المركز اخذ تدريبات اكثر واكثر عشان اقدر احقق اللي بنفسي بالحاسوب، “اوعوا تنسوني بستناكم.”