توقيع اتفاقية منحة مع الهلال الأحمر القطري لدعم النازحين السوريين لتوفير المسكن الملائم لصالح 620 عائلة

صندوق قطر للتنمية يدعم مشاريع القمح في سوريا
صندوق قطر للتنمية يدعم مشاريع القمح في سوريا
27 سبتمبر، 2017
صندوق قطر للتنمية يولي قطاع التعليم أهمية كبيرة
نولي قطاع التعليم أهمية كبيرة
15 أكتوبر، 2017

توفير المسكن الملائم لصالح 620 عائلة

صندوق قطر للتنمية والهلال الأحمر القطري يوقعان اتفاقية منحة لدعم النازحين السوريين

وقع صندوق قطر للتنمية اتفاقية منحة مع الهلال الأحمر القطري من أجل تنفيذ مشروع تأهيل وتأمين مساكن للنازحين من حمص إلى محافظة إدلب على مدار 3 أشهر.

يندرج المشروع ضمن برنامج الاستجابة الطارئة لحلب بمخصص قدره مليوني دولار أمريكي، كجزء من تعهد دولة قطر البالغ 100 مليون دولار أمريكي والذي تم الإعلان عنه في شهر فبراير 2016 بمؤتمر المانحين في المملكة المتحدة، ويقوم على توفير السكن اللازم للأهالي الذين تم إجلاؤهم من حي الوعر في مدينة حمص باتجاه المناطق المختلفة من الشمال السوري مثل محافظة إدلب ومدينة جرابلس شمال محافظة حلب، لذا يبادر الهلال الأحمر القطري إلى دعم الأهالي والنازحين لتمكينهم من العيش بكرامة من خلال توفير المسكن المناسب لهم كحل بديل عن البقاء في المخيمات وصعوبة المعيشة فيها.

وبحسب خطة المشروع، فسوف يقوم صندوق قطر للتنمية بتمويل الهلال الأحمر القطري للقيام بتأهيل مباني عامة بشكل جزئي وتوفير منازل صالحة لإقامة الوافدين من الوعر بالتنسيق مع المجالس المحلية، بالإضافة إلى توفير وسائل النقل اللازمة لنقل الوافدين إلى المنازل التي تم إعدادها للسكن. ومن المقرر بأن يقوم الهلال الأحمر القطري بتوفير 310 منازل مساحة كل منها 100 متر مربع، ويستفيد منها 620 عائلة تضم 3,100 شخص منهم 150 من ذوي الإعاقة، بالإضافة إلى 250 مستفيدا غير مباشر.

وقع الاتفاقية من جانب صندوق قطر للتنمية السيد علي بن عبد الله الدباغ المدير التنفيذي لإدارة التخطيط الإستراتيجي، فيما وقعها من جانب الهلال الأحمر القطري سعادة الأمين العام السيد علي بن حسن الحمادي، في حضور مجموعة من مسؤولي الجانبين.

على هامش توقيع الاتفاقية، صرح السيد علي الدباغ: “إن المنحة المقدمة من صندوق قطر للتنمية ستساهم في توفير المسكن الملائم للنازحين السوريين من حمص إلى إدلب وحلب بهدف التخفيف من معاناتهم أثناء رحلة النزوح، حيث عانى الكثير من الأهالي الوافدين من الحصار وندرة مستلزمات المعيشة مما اضطرهم إلى النزوح”، مؤكدا في الوقت ذاته أن هذه المساعدات جزء من الخطة الإنسانية التي تلتزم بها دولة قطر للتخفيف من المعاناة الإنسانية.

وأشار الدباغ إلى أن هذه الاتفاقية تندرج ضمن خطة الاستجابة الإنسانية التي تم إعدادها لعام 2017 من قبل صندوق قطر للتنمية، حيث تم توقيع العديد من الاتفاقيات خلال العام الجاري شملت الإغاثة العاجلة للمتضررين في كل من العراق وسوريا والصومال وأثيوبيا، منوها إلى اعتزاز صندوق قطر للتنمية بالشراكة مع الهلال الأحمر القطري في تقديم كل الدعم للشعب السوري الشقيق.

ومن جانبه قال سعادة الأمين العام للهلال الأحمر القطري السيد علي الحمادي قائلا: “أود أن أتوجه بالشكر الجزيل إلى الإخوة في صندوق قطر للتنمية على هذا التعاون المثمر في توفير سبل الحياة الآمنة الكريمة للنازحين السوريين، الذين اضطرتهم ويلات النزاع المسلح إلى هجر منازلهم وحياتهم الطبيعية، وبالتالي فمن المهم أن نساعد هؤلاء النازحين بعدم تركهم يعيشون في العراء أو في مخيمات النزوح التي تفتقر إلى أبسط معايير الحياة الآدمية، وخاصة مع قرب دخول فصل الشتاء الذي تزداد فيه معاناة النازحين بسبب البرد القارس الذي يضرب هذه المنطقة كل عام”.

وأشاد الحمادي بعلاقة الشراكة الاستراتيجية القائمة بين الهلال الأحمر القطري وصندوق قطر للتنمية، والتي تعكس التوجه الثابت لدولة قطر وقيادتها الحكيمة بالوقوف إلى جانب الضعفاء ومد يد العون للمنكوبين وخاصة في البلدان العربية الشقيقة مثل سوريا والعراق واليمن وليبيا والسودان، مع اضطلاع الهلال الأحمر القطري بدور محوري في هذه التدخلات من خلال مكانته المرموقة في الحركة الإنسانية الدولية ودوره المساند لدولة قطر في سياساتها الإنسانية داخليا وخارجيا.