صندوق قطر للتنمية: مبادرة التمكين الاقتصادي للشباب التونسي

صندوق قطر للتنمية يرسل مساعدات طبية عاجلة للجمهورية الإيرانية لمكافحة تفشي وباء كوفيد ١٩
31 مايو، 2021
تحت مظلة منح قطر صندوق قطر للتنمية يوقع اتفاقيتين لتطوير برامجه واستقطاب الطلاب من الدول النامية
3 يونيو، 2021

يشير ارتفاع معدل البطالة بين الشباب والفجوة المالية لدعم التكنولوجيا أساسا إلى عدم تمكين الشباب من بعث مشاريعهم الخاصة وبالتالي تحقيق الاستقلال المالي.

في صندوق قطر للتنمية (QFFD)، نحن ملتزمون بدعم رواد الأعمال ودراسة مدى قدرة الشركات الصغيرة والمتوسطة على دفع عجلة النمو الاقتصادي وخلق فرص العمل.

في عام 2013 وسعيا للحد من نسبة البطالة المرتفعة في تونس ودعم تنميتها الاقتصادية من خلال ريادة الأعمال والتكنولوجيا بعث صندوق قطر للتنمية بدعم قدره 97 مليون دولار أمريكي.

عمل صندوق قطر للتنمية مع سبعة شركاء استراتيجيين محليين ونتج عن هذا التعاون تقديم الدعم لرواد الأعمال والشركات الصغيرة والمتوسطة وذلك من خلال تنفيذ برامج تهدف أساسا إلى تعزيز النفاذ إلى مصادر التمويل وبناء القدرات. تم تقديم منح تنموية لفائدة الشركات الصغيرة والمتوسطة بغرض تمكين رواد الأعمال من تحقيق تطلعاتهم، هذا وقد تم بالتوازي إطلاق مركز تكنولوجي متكامل لتقديم الدعم الفني والمالي لرواد الأعمال والشركات الناشئة المبتكرة.     

وضعنا هدفًا طموحًا نصب أعيننا ألا وهو خلق 100000 وظيفة مباشرة وغير مباشرة وقد تمكن الصندوق في منتصف فترة البرنامج من دعم عملية خلق 72866 وظيفة مباشرة وغير مباشرة كما يسعى إلى توفير 100000 فرصة عمل للشباب التونسي بموفّى سنة 2021.

هذا ويسعى صندوق قطر للتنمية إلى تعزيز تمكين الشباب في مشاريع ريادة الأعمال التي لن تضمن الاستدامة الاقتصادية للفرد فقط وإنما ستلعب دورا فعالا بصفتها القناة الرئيسية لتحقيق الاستقلال الاقتصادي.

شارك المستفيدون من مشاريع التمكين الشبابي قصص نجاحهم. إليكم قصة نعيمة الجبالي، التي اختصت في مجال البستنة وتربية النحل “أجريت دراسة لإنشاء مشروع زراعي في ريف الفحص. لقد بدأت مشروعي بوسائل بسيطة إلى حد ما ، ولكن الآن بفضل نشاط البستنة في سوق شجرة الزيتون والذي رسم خطوات نجاحي الأولى، توّج مشروعي مرتين بميداليات وجوائز ، حيث تم اختياري كأفضل منتجة زيت زيتون عضوي خاليا من أي إضافات في الأربع والعشرين ولاية في تونس “.

وفي قصة نجاح أخرى في مجال ريادة الأعمال، نذكر مريم عليات التي تمكنت، بفضل الدعم المالي والتقني الذي حصلت عليه من شراكة صندوق قطر للتنمية و زيتونة تمكين ، من افتتاح مقهى مجهز بالكامل بأفضل المعدات الموجودة في السوق المحلية، فبالإضافة إلى تقديم خدمات عصرية مبتكرة للمجتمع المحلي، نجحت أيضا في خلق المزيد من فرص العمل للمجتمع.

يستمر صندوق قطر للتنمية في جهوده الرامية إلى دعم التمكين الاقتصادي للشباب. وتؤكد مؤشرات نجاح هذا المشروع أنه بدعم من الشركاء في جميع أنحاء العالم والتزام الشباب وعزمهم على تحقيق تطلعاتهم، يمكن تحقيق الاستقلال المالي والاستقرار لمختلف المجتمعات.