صندوق قطر للتنمية يدعم مشروع برنامج الأمم المتحدة للمستوطنات البشرية في اليمن لإدارة الحطام في حالات الطوارئ والتخلص من النفايات الخطرة

صندوق قطر للتنمية يوقع نيابة عن دولة قطر اتفاقية مساهمة متعددة السنوات بقيمة 50 مليون دولار مع الصندوق العالمي
9 سبتمبر، 2020

ساهم صندوق قطر للتنمية بمبلغ 2 مليون دولار أمريكي في برنامج الأمم المتحدة للمستوطنات البشرية في اليمن. لدعم المجتمعات اليمنية المتضررةجراء الحرب والصراعات الدائرة منذ عدة سنوات.

ولد الصراع في اليمن كميات كبيرة من النفايات الخطرة التي تشكل خطرًا على الصحة في المدن ، وبات من الضروري وضع خطة فعالة لإدارة الحطام و النفايات من أجل تحسين الظروف المعيشية للأشخاص الأكثر تضررًا والأكثر ضعفًا ، وكذلك لمساعدة المدن للإنتقال من الاستجابة للطوارئ إلى التعافي المبكر وإعادة الإعمار. حيث يمكن للنفايات الخطرة أن تزيد من المخاطر الأمنية والصحية. على سبيل المثال ، يمكن أن يتسبب تسرب السوائل السامة في نظام المياه في مخاطر صحية شديدة وأمرض معدية على المجتمعات. سيؤدي ذلك أيضًا إلى إعاقة الانتعاش الاقتصادي ، وتأخير عودة النازحين داخليًا ، وتقويض تقديم الخدمات الأساسية الحضرية.

من خلال الشراكة مع صندوق قطر للتنمية ، يهدف برنامج الأمم المتحدة للمستوطنات البشرية إلى المساهمة في الانتعاش الاجتماعي والاقتصادي للمناطق المتأثرة بالصراع من خلال تطوير وتنفيذ استراتيجية فعالة لإدارة النفايات الخطرة وإزالة الحطام الفعلي.

سيفيد المشروع بشكل مباشر الأشخاص المتضررين ، الذين يعيشون في ظروف خطرة على صحتهم ، كما سيساهم في توظيف عدد من الشبان والشابات العاطلين عن العمل في وظائف جديدة في قطاع إعادة التدوير وإعادة استخدام النفايات من المباني المتضررة. كما سيتم إعادة استخدام هذه الأنقاض لإعادة تأهيل وإعادة بناء المساكن المتضررة.

من جانبه قال نائب المدير العام للمشاريع في صندوق قطر للتنمية السيد مسفر بن حمد الشهواني: “اليمن اليوم في أمس الحاجة إلى المساعدة أكثر من أي وقت مضى بسبب الصراعات المستمرة وهذه الأزمة خلفت وراءها العديد من الضحايا الأبرياء. والعديد من المشاكل المستعصية والتي تحتاج إلى حلول تنموية طويلة الأمد. نحن فخورون بهذا التعاون الاستراتيجي مع برنامج الأمم المتحدة للمستوطنات البشرية ، حيث ستسهم هذه الاتفاقية في خلق بيئة صحية ونظيفة للنازحين وتحسين معيشتهم “.و في كلمة له بين السيد وائل الاشهب مدير برنامج الامم المتحدة للمستوطنات البشرية في اليمن بان “معظم المدن في اليمن قد تاثرت بسبب الازمة التي شكلت حركة نزوح لاماكن مختلفة وخلفت كميات كبيرة من الحطام والنفايات الخطرة. سوف يسهم هذا المشروع في تحسين الظروف المعيشية للاشخاص المتاثرين في مدينة صعده. هذه المساهمة السخية من صندوق قطر للتنمية ستعمل على تحسين البيئة العامة في المدينة و الظروف المعيشية للمجتمعات المضيفة والنازحين”