صندوق قطر للتنمية يوقع مذكرة تفاهم مع حكومة زنجبار لتوفير التعليم لأكثر من 35،500 طفل من المنقطعين عن الدراسة بالتعاون مع مؤسسة التعليم فوق الجميع.

صندوق قطر للتنمية يدعم اللاجئين السوريين في تركيا لتحقيق الاستقرار
12 أكتوبر، 2021
صندوق قطر للتنمية والمنظمة الدولية للهجرة يستجيبان للفيضانات العارمة في مخيمات شمال غرب سوريا
2 نوفمبر، 2021

وقّع صندوق قطر للتنمية مذكرة تفاهم مع حكومة زنجبار بهدف تحسين فرص الوصول العادل إلى التعليم الجيد واستدامته في إطار مشروع يستهدف 35732 طفل في سن التعليم الابتدائي والمنقطعين عن الدراسة لأسباب مختلفة.

 

سيتم تنفيذ المشروع الذي يمتد ثلاث سنوات، ويشمل مقاطعات زنجبار الإحدى عشر، بالتعاون بين اليونيسف وبرنامج “علّم طفلًا” التابع لمؤسسة التعليم فوق الجميع الشريك الاستراتيجي، وحكومة زنجبار.

 

سيقوم المشروع على خمسة محاور استراتيجية رئيسية لمعالجة العوائق التي تحول دون الحصول على تعليم جيد، وهي تطوير الوعي بأهمية التعليم؛ وتقديم الحوافز للتسجيل والحضور المدرسي؛ وتحسين البنية التحتية للمدارس من خلال بناء وتجديد المنشآت التي أنشأها المجتمع المحلي وتطوير المرافق الصحية بما يراعي الفوارق بين الجنسين؛ وتعزيز جودة التعليم؛ ودعم برامج الإرشاد وتنمية المهارات الحياتية، بما في ذلك تعزيز تعليم الفتيات وتمكينهن من خلال مساحات تعليم آمنة.

 

وقال سعادة السيد خليفة الكواري، مدير عام صندوق قطر للتنميّة إن “التعليم هو أهم عنصر في الحياة، لأنه بدون تعليم، لا يمكن للمجتمع أن يزدهر. لقد واجه العالم ولا يزال يواجه العديد من التحديات فيما يتعلّق بتعليم الأطفال. ومع تزايد النزاعات والكوارث الطبيعية، يبقى المزيد من الأطفال خارج المدارس، ويُحرمون من أحد أكثر حقوقهم أهمية في سبيل بناء وتطوير الذات”.

 

وأضاف “يُعطي صندوق قطر للتنمية الأولوية لدعم المجتمعات الضعيفة، لذلك نسعى من خلال التعاون الوثيق مع مؤسسة التعليم فوق الجميع، لتسهيل الوصول إلى التعليم الجيد للجميع. نحن فخورون بالإعلان مع شريكنا الاستراتيجي في مؤسسة التعليم فوق الجميع عن مساهمتنا التي تبلغ أكثر من 3 ملايين دولار لمدة ثلاث سنوات لدعم الوصول إلى التعليم الجيد للجميع في زنجبار”.

 

وأشار سعادة السيد سيماي محمد سعيد، وزير التعليم والتكوين المهني في حكومة زنجبار الثورية، إلى أن حكومته “تقدر الدعم الذي سيكون له تأثير كبير وإيجابي على نظام التعليم في زنجبار. سيمّكننا هذا المشروع الجديد من تسجيل عشرات الآلاف من أطفالنا في مؤسسات تعليم ابتدائي عالي الجودة، وبالتالي تعزيز الفرص في ضمان مستقبل أكثر استدامة لهم ولعائلاتهم ولمجتمعنا”. وأضاف أنّ حكومته “تتطلع إلى المزيد من التعاون والاتفاقيات المشتركة بين جمهورية تنزانيا المتحدة وحكومة زنجبار الثورية ودولة قطر”.

 

وصرح السيد فهد السليطي، الرئيس التنفيذي لمؤسسة التعليم فوق الجميع: “يسعدنا أن نشارك اليوم في توقيع مذكرة التفاهم بين صندوق قطر للتنمية وحكومة زنجبار الثورية، والتي تقوم على عدد من المبادرات التعليمية والاجتماعية الشاملة بهدف دعم الأطفال المحرومين من التعليم لأسباب مختلفة. وتماشيًا مع التزامنا بمعالجة العراقيل التي يواجهها الأطفال خارج المدارس في جميع أنحاء العالم، سيعمل هذا المشروع على تقديم الدعم من خلال استراتيجيات متنوعة -بدءا من الفصول الدراسية وصولًا إلى الحملات المجتمعية- بهدف ضمان الوصول العادل إلى التعليم وتمهيد الطريق لمكافحة الفقر”.

 

يساهم صندوق قطر للتنمية، وبدعم من شريكه الاستراتيجي مؤسسة التعليم فوق الجميع، على توفير المرافق التعليمية في الدول النامية ومساعدة الطلاب على الالتحاق بالتعليم تماشياً مع دعم دولة قطر لقطاع التعليم، وضمن رؤية الصندوق لنشر الأمل وتعزيز السلام والعدالة من خلال التنمية المستدامة والشاملة.