وقع صندوق قطر للتنمية 7 اتفاقيات لدعم قطاع التعليم في عدد من الدول الأقل نمواً في أفريقيا واسيا وأمريكا اللاتينية وبالتعاون مع مؤسسة التعليم فوق الجميع

صندوق قطر للتنمية وقطر الخيرية يرسلان ٤٥ طن من سلال الطعام إلى الصومال للتصدي للجفاف
17 مارس، 2022
صندوق قطر للتنمية ومؤسسة بيل وميليندا غيتس يتعهدان من خلال شراكة جديدة بتقديم ما يصل إلى 200 مليون دولار لمساعدة صغار المزارعين على مواجهة تغير المناخ
29 مارس، 2022

على هامش منتدى الدوحة

وقع صندوق قطر للتنمية 7 اتفاقيات لدعم قطاع التعليم في عدد من الدول الأقل نمواً في أفريقيا واسيا وأمريكا اللاتينية وبالتعاون مع مؤسسة التعليم فوق الجميع


وقع صندوق قطر للتنمية 7 اتفاقيات مع وزارات التعليم في كل من:جمهورية أوغندا، جمهورية الصومال الفدرالية، جمهورية السيراليون، جمهورية تنزانيا الاتحادية، جمهورية باكستان الاسلامية، جمهورية جنوب السودان وجمهورية هايتي ، حيث تركز هذه الاتفاقيات على فرص توفير التعليم الجيد للأطفال خارج المدارس إلى صفوف المدارس النظامية، وذلك بالتعاون مع مؤسسة التعليم فوق الجميع ومن خلال برنامج علم طفلاً.

بحيث تأتي هذه الاتفاقيات لتكسر الحواجز ومواجهة الصعوبات مستهدفة أكثر من 1.6 مليون طفل خارج المدارس، وتعمل هذه الاتفاقيات على عدد من النشاطات المهمة، منها العمل على تطوير المناهج التعليمية، وتطوير تقنيات و الأساليب التعليمية، و العمل على تطوير البنية التحتية للمدارس و الصفوف الدراسية. وهذا بالإضافة لتوفير متطلبات المعيشة من ماء وطعام جيد للطلاب والمعلمين و الطاقم التدريسي و ضمان نظافة المدارس مع توفر إصحاح جيد.

وهذا بالإضافة إلى حملات التوعية لأولياء الأمور لأهمية التعليم و محاربة مشكلة عمل الأطفال وتسرب الفتيات من المدارس، حيث سيتم هذا بالتعاون مع قادة المجتمعات المحلية في الدول المستفيدة و الشخصيات المؤثرة. وهذا بالإضافة إلى تطوير أنظمة تسجيل الطلاب، و حل مشكلة اكتظاظ الصفوف، و المساهمة في تحسين سبل وصول الطلاب لمدارسهم.

اما فيما يتعلق في اتفاقية جنوب السودان فان الاتفاقية تعمل على تمكين الشباب والفاعلين المحليين لاكتساب الخبرات والمهارات اللازمة للدفاع عن حقوق الإنسان، مع التركيز على الحق في التعليم، وتحقيق السلام، والتنمية المستدامة، حتى يصبحوا مواطنين فاعلين في المجتمعات الهشة والمتضررة من الصراع.

بهذه المناسبة صرح سعادة السيد خليفة الكواري مدير عام صندوق قطر للتنمية:” تأتي هذه الاتفاقيات الاستراتيجية بالتعاون مع شريكنا الاستراتيجي التعليم فوق الجميع، للتأكيد على حرص دولة قطر في دعم التعليم لتأمين الحياة الكريمة، وتحقيق السلام والعدل، مما يدعم عملية التنمية البشرية المستدامة التي من خلالها تتحقق الأهداف التنموية المنشودة للأمم المتحدة. ونؤمن في صندوق قطر للتنمية بأن دعم التعليم هو أحد الركائز الأساسية للتنمية البشرية “

وأضاف سعادته:” ان الاستثمار في التعليم هو المفتاح الذي سيزود للأطفال والشباب بالأدوات التي يحتاجونها ليكونوا أعضاءً ايجابيين في مجتمعهم. لهذا السبب، يفخر صندوق قطر للتنمية بالمساهمة في تطوير التعليم، لتمكين الطلاب بالمهارات والمعرفة التي ستساندهم في مستقبلهم ليصبحوا أعضاء فاعلين في المجتمع.”

من جانبه، قال السيد فهد السليطي، الرئيس التنفيذي لمؤسسة “لتعليم فوق الجميع: “بعد أن تجاوزنا بالفعل هدفنا المتمثل في إعادة تسجيل 10 ملايين طفل في التعليم الابتدائي في جميع أنحاء العالم، و يسرنا توسيع نطاق عمل برنامج “علم طفلا”، ومن خلاله، سنواصل توفير فرص تعليم جيد لملايين الأطفال الأكثر حرمانا حول العالم بإمكانية الحصول على تعليم جيد، وهو أمر نعرفه جميعًا وله قيمة تحويلية هائلة في حياة الطفل، ومن المؤسف أن عمالة الأطفال واستخدام الأطفال في الصراعات والزواج المبكر لا تزال شائعة جدا، ونحن في مؤسسة التعليم فوق الجميع، بالتعاون مع شركائنا، ملتزمون بضمان ذهاب جميع الأطفال إلى المدرسة – والحصول على أفضل فرصة لحياة سعيدة ومزدهرة “

بغية استكمال الاستراتيجيات والأولويات الوطنية في مجال التعليم، يعمل صندوق قطر للتنمية إلى جانب مؤسسة التعليم فوق الجميع لمعالجة الفقر، وإعادة تأهيل المدارس، وتقديم الدعم النفسي والاجتماعي، والتثقيف الرياضي، وتنفيذ مبادرات بناء القدرات المستهدفة، والدعوة إلى الحقوق التعليمية لأصعب الفئات التي يصعب الوصول إليها من الأطفال غير الملتحقين بالمدرسة، وبذلك، تواصل هذه الشراكة بين المؤسستين للتخفيف من الحواجز التي تعترض التعليم، مثل الفقر ووضع اللاجئين والتمييز بين الجنسين والبنية التحتية غير الملائمة والمناطق الجغرافية الصعبة